EL AUTOCONOCIMIENTO

La clave para ser sabio siempre se basa en el conocimiento de uno mismo..

EL PODER DEL SEXO

Aprender a manejar esa maravillosa energía del sexo significa convertirse en un maestro de la creación...

LEY DEL KARMA

La ley del karma es la ley que vincula de manera sabia e inteligente el efecto con la causa. Todo lo bueno o malo que hemos hecho en cualquiera de nuestras vidas traerá consecuencias buenas o malas para ésta o próximas existencias...

CALIDAD DE VIDA

La humanidad está viviendo momentos muy difíciles. El hombre se ha olvidado de "sí mismo" y se compromete en errores, cuyas consecuencias son el dolor y las enfermedades...

ESOTERISMO

San Pablo nos dice en la Biblia: "Y hay cuerpos celestiales, y cuerpos terrenales..." Tenemos prácticas para que usted vea cuando su alma sale de su cuerpo

 

 

 

 

Mensaje de error

  • Notice: Undefined offset: 0 en user_node_load() (línea 3697 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Notice: Trying to get property 'name' of non-object en user_node_load() (línea 3697 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Notice: Undefined offset: 0 en user_node_load() (línea 3698 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Notice: Trying to get property 'picture' of non-object en user_node_load() (línea 3698 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Notice: Undefined offset: 0 en user_node_load() (línea 3699 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Notice: Trying to get property 'data' of non-object en user_node_load() (línea 3699 de /home/anaegzgv/public_html/modules/user/user.module).
  • Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls en _menu_load_objects() (línea 579 de /home/anaegzgv/public_html/includes/menu.inc).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
  • Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable en create_slideshow_temas_varios() (línea 120 de /home/anaegzgv/public_html/sites/all/themes/quedesparche/template.php).
البحث عن الأمان
الرقيق من الخوف

‎عندما تخاف الكتاكيت، فإنها تختفي تحت الأجنحة الحانية للدجاجة بحثًا عن الأمان. الطفل الخائف يجري للبحث عن والدته لأنه بجانبها يشعر بالأمان.

 



هذا يثبت أن الخوف والبحث عن الأمان مرتبطان ارتباطًا وثيقًا.


الرجل الذي يخاف من اعتداء على أيدي عصابات يبحث عن الأمان في مسدسه.

البلد الذي يخاف من هجوم من قبل بلد آخر، يشتري مدافع وطائرات وسفن حربية ويسلح الجيوش ويستعد للحرب.


العديد من الأشخاص الذين لا يعرفون العمل، يرتعبون أمام البؤس، ويبحثون عن الأمان في الجريمة ويصبحون لصوص، حرامية، الخ.
كثير من النساء أمام نقص الذكاء، يخفن من احتمالية البؤس ويتحولن إلى داعرات.

 

 

الرجل الغيور يخاف من فقدان زوجته ويبحث عن الأمان في المسدس، يقتل ثم يذهب إلى السجن.
المرأة الغيورة تقتل زوجها أو عشيقته، وبالتالي تصبح قاتلة. تخاف من فقدان زوجها، فتقتل الأخرى أو تحل المسألة بقتله هو.

"في مدينتنا امرأة، لم يكن زوجها مخلصًا لها، عاد يومًا ما سكرانًا ونام، فألقت البنزين عليه وأحرقته. مات الرجل وهي حكم عليها بالسجن لمدة 20 عاماً"

 

 

.

مالك العقار، يخشى من أن الناس لن يدفعوا له إيجار المنزل، ويشدد على وجود العقود، الشروط، والضمانات، الخ.، رغبة منه في الاطمئنان.


وإذا كانت هناك أرملة فقيرة ولديها الكثير من الأطفال ولا يمكنها الوفاء باحتياجات هائلة، وإذا كان جميع أصحاب العقارات من المدينة يفعلون الشيء نفسه، في نهاية الأمر المرأة البائسة ستضطر أن تذهب مع أطفالها للنوم في الشارع أو في حدائق المدينة العامة.

كل الحروب منبعها في الخوف.
الجيستابو، والتعذيب، ومعسكرات الاعتقال، مناطق التجريب، السجون المرعبة، النفي، العمل القسري، والإعدام، الخ.، كلها أشياء منبعها الخوف.

الأمم أيضًا تهاجم أمم أخرى بسبب الخوف، يبحثون عن الأمان عن طريق العنف. يعتقدون أنه عن طريق القتل والغزو، الخ.، من الممكن أن يحصلوا على الأمان، والقوة، والسلطة

.

في مكاتب الشرطة السرية، ومكافحة التجسس، الخ.، في الشرق أو في الغرب، يعذبون الجواسيس لأنهم يخشون منهم، يريدون إجبارهم على الاعتراف من أجل سلامة الدولة.

جميع الجنح، كل الحروب، وجميع الجرائم منبعها الخوف والبحث عن الأمان.

في السابق كان هناك صدق عند الناس. أما اليوم فإن الخوف والبحث عن الأمان قد قضيا على عطر الصدق الرائع.

‎ستالين، الشرير والدموي ستالين، عذب روسيا بعملياته التطهيرية الدموية. كانت تلك هي طريقته في البحث عن أمنه.


‎نظم هتلر الجيستابو/البوليس السري الألماني، تلك الجستابو الرهيبة، ليضمن أمان الدولة. لا مجال للشك في أنه كان يخشى أن يطيحوا به، ولذلك أسس جستابو الدموية.


‎جميع آلام هذا العالم منبعها الخوف والبحث عن الأمان.

‎المعلمين والمعلمات في المدارس يجب أن يعلموا الطلاب والطالبات فضيلة الشجاعة. من المؤسف أنهم يملئون الأطفال بالخوف حتى في منزلهم نفسه.


‎يهددون الأولاد والبنات ويرهبونهم، ويرعبونهم، ويضربونهم بالعصي، الخ.

 


‎اعتاد الآباء والمعلمين على إخافة الأطفال والشباب بهدف المذاكرة. وعادة ما يقولون للأطفال والشباب الذين لا يذاكرون أنهم إن لم يفعلوا فسيكون مصيرهم طلب الصدقات، وأنهم سيهيمون على وجوههم في الشوارع جائعين وسيحصلون على وظائف متواضعة جدا مثل تنظيف الأحذية، حمل الأمتعة، بيع الصحف، والعمل في الحقل، الخ، كما لو أن العمل جريمة.
 


‎في الأصل، وخلف كل هذه الكلمات من الآباء والمعلمين، هناك خوف على الابن والبحث عن الأمان للطفل. الخطير في الأمر هو أن الأطفال والشباب يصابون بعقد نفسية ويمتلئون بالخوف، ثم يصبحون فيما بعد، في الحياة العملية، أشخاص خائفين. الآباء والمدرسين الذين يقومون بتخويف الأطفال والشباب، بطريقة غير واعية، يضعونهم على طريق الجريمة، لأنه كما نعلم جميعًا، فالجريمة منبعها الخوف والبحث عن الأمان.
 

‎حاليًا الخوف والبحث عن الأمان حوّل كوكب الأرض إلى جحيم مروع. الكل خائف. الكل يبحث عن الأمان.


‎قديمًا كان يمكننا السفر بحرية. أما الآن فالحدود مليئة بالحراس المسلحين، يطلبون جوازات السفر وشهادات من كل الأنواع لنتمكن من الانتقال من بلد إلى آخر. كل هذا نتيجة للخوف والبحث عن الأمان. يخافون من هذا الذي يصل إليهم ويبحثون عن الأمان في جوازات السفر والأوراق الكثيرة.
 

 


‎يجب أن يفهم المدرسون في المدارس والكليات والجامعات الرعب الكامن وراء كل هذا وأن يتعاونوا لما فيه خير للعالم، مع القدرة على تعليم الأجيال الجديدة طريق الشجاعة الحقيقية.

‎من الضروري تعليم الأجيال الجديدة عدم الخوف وعدم البحث عن الأمان في أي شيء أو أي شخص. من الضروري أن يتعلم الجميع الثقة بنفسه. الخوف والبحث عن الأمان هما شيئان رهيبان يحولان الحياة إلى جحيم مرعب.

 

 


‎أينما كان، يكثر الجبناء والخائفين والضعفاء الذين يسيرون في الأرض بحثاً عن الأمان. يخشون من الحياة، يخشون من الموت، يخشون مما سيقوله الناس، يخشون من فقدان وضعهم الاجتماعي، موقفهم السياسي، المنظر الاجتماعي، المال، المنزل اللطيف، المرأة، الزوج الحسن، والوظيفة، الأعمال التجارية، والاحتكار، والأثاث، والسيارات، الخ.
 

 

 


‎الجميع يخاف. الجبناء يكثرون في كل الأماكن، الخائفين والضعفاء، وما هو أسوأ من ذلك هو أنه لا يوجد أحد يظن أنه جبان، الجميع يتظاهرون بالقوة، الشجاعة، الخ. في جميع الطبقات الاجتماعية هناك الملايين والملايين من المصالح التي يخشى المرء خسارتها، وبالتالي فالعالم كله يسعى للحصول على الضمانات، والتي نظرًا لصعوبتها المتزايدة يومًا بعد آخر، أصبحت الحياة أمرًا معقدًا للغاية وصعبًا وبائسًا وقاسيًا وبلا رحمة.

‎كل الوسوسات، والنمائم، والدسائس، الخ. ، تنبع من الخوف والبحث عن الأمان. لكي لا تفقد الثروة، والسلطة، والمنظر الاجتماعي، تبدأ في النم، والقيل والقال، تُقتل نفوس، يُدفع لقتل أنفس بريئة في سرية، الخ. متسلطو الأرض لهم الحق في امتلاك قتلة مأجورين ذوو مرتبات عالية جدًا، وذلك بهدف القضاء على أي شخص ممن يهددون بقائهم في السلطة. إنهم يحبون السلطة من أجل السلطة، ويُؤمِّنون ذلك بواسطة المال والكثير من الدم.

 

‎الصحف تنبؤنا باستمرار عن العديد من حالات الانتحار. الكثير يعتقد أن الذي ينتحر شجاع، ولكن الذي ينتحر فعلاً هو شخص جبان يخشى من الحياة ويبحث عن الأمان بين أيدي الموت. بعض أبطال الحرب كانوا معروفين بالضعف والجبن، ولكن عندما أصبحوا وجها لوجه مع الموت، أصبح رعبهم فظيع، وتحولوا إلى وحوش رهيبة تسعى إلى سلامة حياتها، باذلة جهداً هائلاً ضد الموت. ثم يقولون عنهم أنهم أبطال.

‎كثيرًا ما يختلط الخوف مع الشجاعة. من ينتحر يبدو شجاعا للغاية، الذي يحشو مسدسًا يبدو شجاعًا للغاية، لكن في الواقع الانتحاريين والمسلحين جبناء جداً. أي شخص لا يخشى الحياة لا ينتحر. الذي لا يخشى أحدًا، لا يحشو مسدسه.

‎من الضروري أن يعلم المدرسون المواطن بشكل صحيح ودقيق ما هي الشجاعة فعلاً وما هو الخوف.

‎الخوف والبحث عن الأمان حوّلا العالم إلى جحيم مرعب.

contador de visitas gratis

Bioenergia

Quiero manifestarles que estoy muy agradecida de sus cursos, ya que en ellos he encontrado mucho de lo que trabajo, como lo es la bioenergía y que en muchas ocasiones no he podido lograr expresar exactamente lo que ustedes expresan tan abiertamente y sin ánimo de lucro. Mil gracias. Zenaida de Venezuela.

Estimado Señor

Sigo su curso lección a lección, aplicando los métodos, los cuales son verdaderamente impresionantes. Le agradezco su colaboración desinteresada con nosotros. Muchas gracias. 

No saben lo mucho que les agradezco por enviarme este curso...

Que estoy pensando

Estoy pasando por momentos tormentosos en mi vida y este curso y su práctica realmente me está ayudando a sobrellevar mis problemas

Las estoy imprimiendo para estudiarlas bien...

Apreciados (as) amigos (as): un saludo desde Agua de Dios, Departamento de Cundinamarca, COLOMBIA, deseándoles paz y bienestar. He recibido las dos primeras lecciones, las cuales imprimí y estoy leyendo con atención, a fin de estudiarlas y meditar sobre su contenido. El proceso que realizo es copiar en word y luego arreglar dicha copia para pasarla a pdf, formato que no se puede modificar. Les agradezco su atención y felicito por esta labor espiritual y material de tanto valor humano, que Ustedes desarrollan. Con sentimientos de aprecio, Ernesto Aristizábal Reyes.

¡Interesantísimo curso!

He aprendido a darle valor a todo lo que me rodea, a barrer toda esa basura mental que tenemos dentro de nuestra mente, ha fortalecido mi actitud positiva. Agradezco mucho sus enseñanzas. Alfredo

"Todos somos humanos y como tales formamos una Gran Familia: La Familia Humana, el dolor de cualquier ser humano afecta en una u otra forma a toda la familia". La Caridad Universal, Samael Aun Weor.

V.M Samael Aun Weor
F

…me han ayudado mucho las clases...

Infinitas gracias les doy amigos del curso de Gnosis. La verdad es que me han ayudado mucho las clases, me siento distinto y más claro de pensamiento. El aprendizaje es infinito.

Bioenergia

Quiero manifestarles que estoy muy agradecida de sus cursos, ya que en ellos he encontrado mucho de lo que trabajo, como lo es la bioenergía y que en muchas ocasiones no he podido lograr expresar exactamente lo que ustedes expresan tan abiertamente y sin ánimo de lucro. Mil gracias. Zenaida de Venezuela.

Eso me hizo replantearme la vida...

Hola soy Micaela de Argentina, tengo 31 años, hace 1 año tuve un pequeño accidente que cambió mi vida a nivel emocional. Eso me hizo replantearme la vida por completo. Meses después conocí la Gnosis, la puse en práctica y empezé a eliminar los pensamientos, desde ese momento aparecieron cada vez más y más agregados psíquicos que me desvían del aquí y ahora y me llevavan a cometer errores. Llegué a eliminar 70 pensamientos diarios aproximadamente y sigo en ese camino. Gracias Anael.

Apreciado Hermanos

El curso ha sido maravilloso para mi crecimiento espiritual. Gracias por el servicio que prestan a la humanidad y gracias por lo que me han ayudado a mi con las lecciones. Gloria 

Amo este curso que estoy llevando con ustedes...

¡de veras!, ¡les agradezco tantísimo!. Como leí en la clase 5, un amigo dijo: “El curso este que estamos llevando es una respuesta al pedido que hice a Dios”, yo digo lo mismo. Yo sufrí muchísimo en mi vida, creo que más que todos los seres vivientes, y un día le dije Dios: “tu no existes, ¿por qué no me miras?, voltea tus ojos hacia mí, ¡mírame por favor!” y luego encontré este curso que ustedes están dictando. ¡Mil gracias!, me está ayudando, es recontra increíble lo que estoy aprendiendo; Dios está a través de ustedes. Gracias... gracias... gracias... Carmen.

Recomendar a un Amigo